الرئيسية / فنانين ومشاهير / بالتفاصيل: هل تتسبب ميريام فارس في الإطاحة بهاني شاكر من مقعد نقيب الموسيقيين؟

بالتفاصيل: هل تتسبب ميريام فارس في الإطاحة بهاني شاكر من مقعد نقيب الموسيقيين؟

يبدو أن اللغط الدائر حول قرار نقابة المهن الموسيقية بقبول اعتذار النجمة اللبنانية ميريام فارس بعد زلة لسانها المسيئة إلي مصر، على عكس مواقفها المتشددة تجاه نجوم الغناء المصري، ستفرض نفسها على أجواء انتخابات مجلس الإدارة الجديد، حيث أعلن الشاعر والملحن مصطفى كامل عزمه الترشح مجددا لمنصب النقيب منافسا للمطرب والنقيب الحالي هاني شاكر الذي امتنع حتى الآن عن الترشح لدورة جديدة، وأكد مصطفى أنه سيصدر حال فوزه قرارا بمنع ميريام من الغناء داخل البلاد إلا بعد التحقيق معها.

مصطفى كامل نقيب الموسيقيين الأسبق أكد أنه تلقى العشرات من الاتصالات الهاتفية من أعضاء النقابة يدعونه لخوض المنافسة على منصب النقيب مجددا، وأنه أقرب للموافقة، نظرا لتراجع النقابة عن خدمة أعضائها والدفاع عنهم في الفترة الماضية وفي المقابل يتم دعم النجوم العرب مثلما حدث في الأزمة الأخيرة مع المطربة اللبنانية ميريام فارس، حيث تم قبول اعتذارها بينما تمت معاقبة شيرين عبد الوهاب على نفس الفعل.

يذكر أن نقابة المهن الموسيقية حاولت إغلاق هذا الملف حتى لا يؤثر على الانتخابات، وأصدرت بيانا مطولا رفضت فيه المقارنة بين زلة لسان هي الأولى لميريام فارس وبين الأخطاء المتكررة للمطربة المصرية شيرين عبد الوهاب.

وحسب بيان رسمي حصل “سيدتي نت” على نسخة منه، أكد المكتب الإعلامي لنقابة المهن الموسيقية المصرية أن مجلس النقابة دائما ما يتحمل جميع مسئولياته تحت مظلّة القانون، مشيرًا إلى أنه استطاع خلال السنوات الأربعة المنقضية تحقيق العديد من الإنجازات غير المسبوقة، والتي قفزت بالعمل النقابي إداريا وماليا في سبيل تحقيق طموحات وأحلام أعضاء الجمعية العمومية.

وأوضح البيان أن نقابة المهن الموسيقية على موقف المجلس العادل تجاه كل القضايا والمواقف التي يتصدى لها بدافع من الضمير الإنساني والوطني حفاظا على قيم المجتمع ورسالة الفن.

وتابع قائلا: وفي هذا الصدد، تابع المكتب الإعلامي ما أثير على عدد من صفحات التواصل الاجتماعي حول موقف النقابة من المطربة اللبنانية ميريام فارس وتصريحاتها التي أساءت فيها التعبير والتقدير تجاه فئة من العاملين في مجال الحفلات الموسيقية وهم المتعهدون، وهم لهم كل التقدير والاحترام لدى مجلس النقابة كافة.

ميريام اعتذرت من تلقاء نفسها

أضاف: قامت الفنانة من تلقاء نفسها بعد ساعات قليلة من مؤتمرها الصحفي محل اللغط بالاتصال تليفونيا بالفنان الكبير هاني شاكر، نقيب الموسيقيين المصريين أعربت خلاله عن امتنانها واعتزازها بالجمهور والشعب المصري الذي احتضنها منذ نشأتها الفنية، مؤكدة اعتذارها للشعب المصري كله عن تعبيرها وسوء فهم كلماتها، وقامت أيضا بنشر بيانها الصحفي الذي تؤكد فيه نفس المعنى، وفي اليوم نفسه قامت بإرسال فيديو مصور نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي وتناولته الكثير من الصحافة المصرية والعربية ومواقعها الصحفية تقدم فيه اعتذارها الصريح والواضح عما بدر منها وسوء الفهم الحادث، على الرغم من أنها ليست عضوا بالنقابة المصرية.

لا مجال للمقارنة بين ميريام فراس وشيرين عبد الوهاب

وواصل قائلا: لا مجال مطلقا لما أثير في محاولة لاستدراج النقابة لمعركة أخرى غير موجودة ومقارنة هذا الموقف مع مواقف أخرى تختلف تمامًا من حيث الشكل والمحتوى والقضية نفسها، حيث ذهب البعض إلى التلويح بموقف النقابة من المطربة شيرين (وهي عضوة نقابية) وقتما أساءت إلى مصر ووطنها وشعبها أكثر من مرة – نكرر أكثر من مرة – بمفردات صريحة وواضحة لا يحتمل معها التأويل أو الفهم الخاطئ، واتخذت معها النقابة تدابيرها التي تنص عليها اللوائح المعمول بها “نقابيا” وذلك من ناحية.

عقاب شيرين لحمايتها من المساءلة القانونية

تابع: ومن أخرى اتخذت النقابة قرارتها “حماية” لها من المساءلة القانونية، وعلى الرغم من مبادرة أمير الاغناء العربي الفنان الكبير هاني شاكر بالتواصل معها ومع زوجها حسام حبيب في حضور الفنان الدكتور أشرف زكي ومحاولة إقناعها والاتفاق معها على الحضور إلى النقابة وتقديم اعتذارها للشعب المصري في تسجيل صوت وصورة، ولم تف بوعدها لارتباطها بعدد من السفريات، ووعدت مرة أخرى بتنفيذ ذلك بعد عودتها، إلا أنها لم تلتزم في تنفيذ وعودها بتقديم اعتذارها على تجاوزها ضد الدولة المصرية والمساس بالأمن القومي.

وتابع البيان: بعد وقت طويل أرسلت بيانا مكتوبا بصيغة لم تكن مرضية ومع ذلك حرصا من النقابة على صورتها وموهبتها تم التغاضي عن قرار وقفها وإلغائه، هذا هو الفارق بين الموقفين، شيرين موهبة مصرية نعتز بها وتسأل هي وزوجها الفنان حسام حبيب عن موقف النقيب معها بشكل شخصي، وذلك غلقا لباب المهاترات والاصطياد في المياه العكرة.

ميريام فارس تجدد اعتذارها

وبنفس التوقيت جددت ميريام فارس، اعتذارها للشعب المصري كله عن سوء فهم كلماتها وتعبيرها خلال المؤتمر الصحفي، وأشارت إلى أنه تم فهم كلماتها وتعابيرها بشكل خارج السياق وأنه تم تحريف المعنى مشيرة الى انه لايمكن لاحد ان يزايد على حبها وتقديرها لمصر وشعبها.

وقالت إنها ارسلت رسالة إلى الفنان هاني شاكر بصفته رمزًا فنيًا مصريًا وعربيًا، وكنقيب الموسيقيين المصريين كالتالي، أتوجه بكلامي للشعب المصري الحبيب، على هامش المؤتمر الصحفي الذي أجريته البارحة بتاريخ 22-6-2019 ضمن فعاليات مهرجان موازين وعلى هامش السؤال الذي طرح علي وهو: “لماذا قلَت حفلاتك اليوم في مصر علماً أنك كنت في بداياتك تقيمين حفلين لثلاثة في الأسبوع؟.

وتابعت: كان جوابي واضحاً، أن مع مرور الوقت كبرت وتطورت فنياً وأصبحت متطلباتي أكبر وصارت شوي تقيلة على مصر بما معنى كبرت متطلباتي على المتعهدين المصريين الذين كنت أتعامل معهم في بداياتي.

وأضافت خلال رسالتها: أعيد وأكرر قلتُ صارت يعني أصبحَت وليس صِرتُ يعني أصبحتُ والفرق شاسع، وأكملت كلامي قائلة: لهذا السبب قلّت حفلاتي في مصر أي لم أعد أحيي حفلتين أو ثلاثة في الأسبوع، وهذا منطقي جداً حالي كحال جميع النجوم العرب الذين يحيون حفلتين أو ثلاثة في السنة وليس في الأسبوع الواحد في بلدنا الثاني مصر.

وأردفت ميريام فارس: أنا لم أتعالى على زملائي الفنانين كما حاول البعض تحريف كلامي والاصطياد في الماء العكرة، ولم أتعالى على الشعب المصري أنا التي وفي كل مقابلاتي الصحفية أقول وأعيد أنني انطلقت من لبنان ولكن نجوميتي منحتني إياها مصر. أرجوكم لا أحد يحاول أن يزايد على محبتي واحترامي وتقديري لجمهورية مصر العربية والشعب المصري الحبيب. يؤسفني أن لهجتي اللبنانية وردّي المختصر فتح مجال لجدل كبير وسوء تفاهم أكبر. أعتذر من الشعب المصري فقد خانني التعبير باللبناني وكما قلت في المؤتمر الصحفي البارحة تحيا مصر أعيد وأكرر: تحيا مصر.

شاهد أيضاً

رفض مارسيل خليفة تأدية النشيد الوطني في مهرجانات بعلبك يثير عاصفة من الجدل والانتقادات

تلاشت أصداء الحفل الضخم الذي أحياه الفنان مارسيل خليفة في افتتاح مهرجانات بعلبك الدولية تحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!